مدن إسبانيا

مدينة إشبيلية

مدينة إشبيلية:

إحدى المدن الإسبانية الواقعة في الجهة الجنوبية منها على ضفاف نهر الوادي، وترتفع عن مستوى سطح البحر حوالي سبعة أمتار، تلفظ باللغة الإسبانية سفييا، تبلغ مساحتها حوالي مئة وأربعين كيلومتراً مربعاً، يسكنها ما يزيد عن سبعة الآف نسمة؛ لذلك تحتل المرتبة الرابعة على مستوى إسبانيا من حيث عدد السكان، بعد كلّ من برشلونة ومدريد إضافةً لبلنسية، وعرفت واشتهرت بعد حكم المسلمين لها، وكانت تُعرف إشبيلة بسبال، ويقول المؤرخون بأنّ هذه الكلمة فينيقية، وانتشرت بشكل كبير في المناطق الجنوبية الغربيّة من إيبيريا، وتعني الأرض المنخفضة، وتحولت فيما بعد إلى إشبيلية.

تاريخ المدينة:

اكتشفت قبل أكثر من ألفي عام، حيث مرّ عليها العديد من الحضارات والشخصيات المختلفة المميزة، وفي البداية كانت رومانية تُعرف باسم هيسبالس، وما زال فيها بعض الآثار والمعالم الرومانية التي تشكل مؤشراً على مدى الرقي الذي كانت عليه المدينة، وعلى الرغم من هزيمتها على يدّ القوطيون في الفترة ما بين القرن الخامس والسادس للميلاد، إلّا أنّ المسلمين استطاعوا أن يفتحوها في العام 712م، وشكلوا مركزاً مهمّاً لهم في الأندلس على إثر ذلك.

أهم المعالم السياحية:
  • حديقة ماريا لويزا: هي حديقةٌ عامّةٌ تمتدُّ على طول نهر الوادي، وكانت قديماً تُشكّل جُزءاً من حدائق قصر سان تيلمو، وفي 1893م تم التبرع فيها إلى المدينة، حيث تمتاز الحديقة بالمناظر الخلابة والرائعة التي تجذب الكثير من السياح، كما تحتوي على الكثير من الطيور؛ منها: الحمام، والبجع، والبطّ.
  • القصر المورق: هو من أهم المناطق السياحيّة في مدينة إشبيلية، فقد شُيِّد في القرن الحادي عشر، وتحوّل في القرن الثالث عشر إلى هيكل طراز قوطي، ويُستخدم القصر إلى الآن من العائلة الملكيّة، وخاصة في مناسبات الدولة.
  • متروبول الشمسية الملونة: تقع في البلدة القديمة من مدينة إشبيلية في ساحة لاانكارناثيون، وهو مبنى على شكل مظلّة عملاقة مصنوعة من خشب البتولا، وصمّمها المهندس المعماريّ الألماني يورغن ماير – هيرمان.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق